عاجل

الوحدة أونلاين - باسم عباس -

_ باردة مزارع و حاكورات قرى بطموش و معرين ، كحبات البرد هذه التي لا تعرف زرعا و لا ترحم شتلا .
في اقصى الريف الجبلاوي ، كانت الخسائر الزراعية واضحة ، فالموسم الذي راح الاهالي ينتظرونه بفارغ الحاجة ، يكاد أثرا بعد عين .
اللجان المتابعة أفادت أن نسبة الضرر في بعض المزارع تقارب التسعين بالمئة و تزيد .
قريتا بطموش و معرين تعيشان أيضا واقعا خدميا صعبا و لا سيما لجهة المياه و الكهرباء كما يقول أهلها ، على الرغم من المحاولات المبذولة بقضايا خدمية أخرى .
ترمي قلة المياه ثقلها على القريتين تماما كما ترمي حبات البرد ثقلها على المحاصيل ، فتكاد لا تبقي و لا تزر .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش

Prev Next