عاجل
بطاقة انتاجية تصل إلى 6 أطنان يومياً تتتابع الأعمال في مشروع معمل ألبان في اللاذقية
مجمع تنموي وسوق هال ومنطقة حرفية في الحفة بمساحة 250 دونماً
إنتاج وبيع 90 ليتراً من الفطر المحاري في اللاذقية خلال العام 2018
إكثار البذار في اللاذقية : تخليص وشحن 1488 طناً من البطاطا للعروة الربيعية

 الوحدة أونلاين - ياسمين شعبان:

 المكياج ليس دائماً لإضفاء جمال وجاذبية على الوجوه بل قد يأخذ منحى آخر يندرج تحت مسمى مكياج الرعب أو الخدعة السينمائية .

 منى الصوفي أبدعت في مكياج الرعب السينمائي وصحيفة الوحدة أونلاين التقت الشابة الصوفي طالبة الهندسة المدنية ذات العشرين ربيعاً وسجلت معها اللقاء الآتي .

 بداية أوضحت منى سبب اتجاهها لهذا النوع من المكياج وهو خوفها الشديد من الدم فكان التحدي هو  تعلمها فن المكياج السينمائي لتكسر من خلال إتقانها له هاجس الخوف وقالت منى : بحثت عن معاهد تعلم هذا الفن ولم أجد فاعتمدت على نفسي واستطعت بجهدي الشخصي توفير أدوات منزلية بسيطة وأشياء صنعتها بنفسي لاستخدامها للمكياج السينمائي القوي للحروب والضربات وصناعة الأطراف التي يمكن استخدامها بالمسلسلات والأفلام كمشهد طرف مبتورأو كدمة أو جروح وغيرها من أعمال تبدو حقيقية وهي بالأصل مجرد مكياج .

 وحول الصعوبات التي واجهتها قالت : واجهتني صعوبات عديدة منها غياب المعاهد التدريبية المهتمة بهذا الفن وغياب الأدوات اللازمة له ولكن بالعزيمة والإصرارو الموهبة نجحت في تنمية موهبتي ولذلك أعمل بدوري على تشجيع كل من يملك مثل موهبتي  وأشارت إلى عزمها على إقامة دورة تدريبية قريباً  بأكاديمية ايكارد  لهذا النوع من المكياج ولأول مرة بالشرق الأوسط .  

تعمل منى على تحسين أعمالها وإضافة خدع بصرية جديدة وتطمح أن يصل عملها إلى كل المهتمين به في أنحاء العالم.

 من الجدير بالذكر أن المكياج السينمائي هو ثورة في عالم المكياج حيث يستخدم المكياج والخدع البصرية لتغيير الملامح وإظهار أي ضربة أو خدش أو بتر او جرح أو حرق أو  أثر لطلقة رصاصة على أنه مشهد حقيقي .          

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش