عاجل

 الوحدة أونلاين: - ازدهار علي -

  تكثر الشكاوى في أيام الامتحانات من ظاهرة القلق لدى الطالب و تأثيراتها  السلبية على الاستقرار النفسي  و  بالتالي تشتت الذهن  والارتباك والخوف  من تدني القدرة على التركيز و تذكر المعلومات .‏

 حول القلق و  أعراضه المرافقة  وسبل مواجهته لاسيما أيام الامتحانات  توجهنا بجملة تساؤلات إلى الدكتور رغداء قدار الاختصاصية بطب الأسرة - عضو المجلس العلمي لطب الأسرة و التي أجابتنا عنها بالآتي :

-       ما هو القلق الطبيعي   ؟

إنه شعور الإنسان بالتوتر و الانزعاج ، وهو شعور طبيعي ينتابه عند مواجهة خطر أو تهديد أو تجربة سيئة ما أو مؤلمة ، مثل الفشل في علاقة عاطفية أو عند التقدم إلى الامتحان .

إذاً القلق شعور اعتيادي و ليس مرضاً ، وهو أيضاً حافز و سبيل للاجتهاد من أجل تحقيق النجاح .

-       ماذا عن القلق المرضي ؟

إنه شعور بالخوف الشديد بلا  سبب واضح ، يستمر أياماً أو أسابيع فيؤثر على حياة الشخص اليومية و العائلية و الاجتماعية و المهنية سلباً ، مما يعيقه عن إنجاز أعماله  .

 والقلق المرضي أحد أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً في العالم . 

-       كيف تتجلى أعراض القلق المرضي ؟

يقيناً أن هناك تشاركاً بسيطاً بين أعراض القلق الطبيعي و القلق المرضي ، لكن تواتر الأعراض و شدتها تتجلى أوضح في القلق المرضي ، و تترافق بالآتي :

-       أعراض جسدية : ضيق تنفس ، الشعور بالاختناق ، الرجفة ، خفقان القلب ، تعرق ، غثيان ، ألم بطني ، دوار ، تشنج في عضلات الرقبة و الأكتاف ، فقدان الطاقة و الإحساس بالتعب و الإرهاق .

- أعراض فكرية : عدم القدرة على التفكير و التركيز و بالتالي انخفاض معدل إنتاج الفرد .

- أعراض سلوكية : سرعة الغضب و الانفعال ، فقدان القدرة على النوم " أرق " ...

-       هل ثمة عوامل مساعدة على الإصابة بالقلق المرضي ؟

هناك مجموعة عوامل مساعدة يمكن تلخيصها بالآتي :

-       عوامل عضوية ( خلل في وظيفة الغدة الدرقية ) .

-       عوامل وراثية .

-       عوامل بيئية مثل كثرة ضغوط الحياة ، و نذكر منها ضغوطاً يتعرض إليها الطلاب قبل الامتحانات ، مع الإشارة إلى أن القلق المرضي يظهر فجأة من دون سبب واضح .

-       كيف يعالج القلق المرضي ؟

ينبغي مراجعة الطبيب ، من أجل الكشف المبكر عن القلق المرضي ، وقد تكون مضادات الاكتئاب حلاً سريعاً و فعالاً في حوالي 80 إلى 90 % من الحالات .

-       إجراء التمارين الرياضية الخفيفة لا سيما الاسترخاء منها .

-        الخضوع إلى جلسات العلاج النفسي البسيطة من أجل التماثل للشفاء ، إذ إن المعالجات البسيطة تقلل من نسبة التعرض إلى القلق المرضي و تكراره .

-       بماذا تنصحين الأهل و الطلاب معاً في أيام الامتحانات ؟

أولاً-  ينبغي على الأهل التخفيف من توترهم ، لأنهم بذلك يزيدون من قلق الطالب .

ثانياً – أن يتحمل الأهل مسؤولياتهم في تخفيف الضغط النفسي عن كاهل أبنائهم باللجوء إلى الحوار الهادئ معهم و تجنب الشجار و التقريع الدائمين .

ثالثاً- السماح لأبنائهم بالخروج من منازلهم يومياً لمدة ساعة على الأقل  من أجل قصد الأماكن التي يرغبون فيها .

رابعاً- استشارة الطبيب إذا كان الطالب شديدَ القلق و غير قادرٍ على النوم .

خامساً- ينبغي أن يتعلم الأهل الإصغاء إلى أبنائهم و مساعدتهم في حل مشاكلهم و دعمهم و طمأنتهم و عدم التدخل مباشرة بأمورهم الشخصية و دراستهم  بل إرشادهم فقط .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش

Prev Next