الوحدة أونلاين – ازدهار علي-

برعاية وزارة الصحة - مديرية  الأمراض السارية و المزمنة أقامت مديرية صحة اللاذقية - دائر ة اﻻمراض المشتركة دورة تدريبية حول مرضي الحمى المالطية و داء الكلب ، شارك فيها عدد من أطباء وممرضات من مديريتي صحة اللاذقية و طرطوس شعبة الأمراض المشتركة ،ألقيت في الدورة عدة محاضرات شارك فيها الدكتورة رغداء محمد قدار رئيسة شعبة الأمراض المشتركة و د. مصطفى صالح و د. خالد جديد . وتضمنت المحاضرات تعريفاً بمرض المالطية وطرق الانتقال و الأعراض والوقاية وجديد خطة وزارة الصحة في علاج الحمى المالطية حسب التعميم الصادر بتاريخ 12-5-2015، مع التأكيد على ضرورة التزام جميع مراكز معالجة الحمى المالطية بمضمون الدليل رقم 2383والذي يتضمن اعتبار عيار 1/320 فما فوق في المناطق التي يستوطن فيه المرض عاملاً مؤكداً للإصابة بالمرض ينبغي معالجته و أما في المناطق التي لا يستوطن فيها المرض فيمكن اعتبار عيار 1/160 فما فوق مشخصاً للمرض ينبغي علاجه. وتعد سورية من المناطق المستوطنة - حسبما ذكر المحاضرون - كما تم في الدورة التدريبية التعريف بداء الكلب و شرح العامل المسبب وطرق انتقاله و الأعراض والعلامات والعلاج.

كما شرح المحاضرون الخطة الوطنية لعلاج داء السعار ( الكلَب) و الحمى المالطية مشيرين إلى أهمية افتتاح مركزي الكلب في مشفيي جبلة و القرداحة في تسهيل تقديم العلاج للمصابين، و يستقبل المركزان جميع المرضى المصابين على مدار الأربع و العشرين ساعة .

و ذكر المحاضرون الإجراءات الوقائية وتشمل : التوعية و التثقيف الصحي لأفراد المجتمع حول المرض وأهمية عدم تناول الحليب ومنتجاته قبل بسترتها أو غليها ( مدة الغلي لا تقل عن خمس دقائق بعد الفوران) ، و كذلك طهي الطعام جيداً وعدم تناول لحم الحيوانات المريضة. و أيضاً توعية المزارعين والعاملين في أماكن تربية الحيوان والمجازر و المسالخ ومصانع تحضير اللحوم والبيطريين حول الحمى المالطية و الإجراءات السليمة عند التعامل مع الحيوانات ، منها : " ارتداء القفازات والحذاء، والكمامة، غسل اليدين، تطهير المناطق الملوثة، التخلص من الحيوانات النافقة ومخلفاتها بطرق فنية، التهوية الجيدة، نظافة مكان العمل..... الخ ". و تطرق المحاضرون إلى أهمية الكشف المبكر للحالات و ضرورة إحالتها إلى المراكز المتخصصة من أجل تدبير الحالات و معالجتها حسب الخطة الوطنية ، مشيرين إلى دور الاستقصاء الوبائي للمرضى والمخالطين في تعقب مصدر العدوى ( عام أو إفرادي ) واتخاذ إجراءات المكافحة المناسبة . و أكد المحاضرون على أهمية التثقيف الصحي حول داء الكلب والحمى المالطية إذ تم عرض فيلم يوضح طرق الوقاية منهما.

FaceBook  Twitter