عاجل

الوحدة أونلاين - رنا عمران -

هي ذي أمطار الخير تغطي أديم الأرض في بلادي على اتساع جغرافيتها.. أمطار الربيع..وربما هي أمطار الفرح بتحرير مزيد من المناطق التي دنسها رجس الإرهاب... هي بشارة أمل بغدٍ آتٍ مشرق بكل ألوان السعادة.

جميل أن تمشي تحت هذا المطر الربيعي اللطيف.. هي مساحة حالمة للاحتفاء والخير.

كم هي جميلة قطرات هذا المطر!  تشعرك بأنها صديقة عادت بعد طول غياب.. تعانقك.. تغسل روحك من ألم الغياب وحزن شتاء طويل غادر حاملاً أشياءه وتفاصيل أيامه الحزينة.

في غمرة ما عشناه من فراق وحزن في هذه الحرب الضروس, نحن على قيد الشوق الجارف إلى هكذا أمطار دافئة تمسح دمعة حزن تحجرت في عين يتيم أو أم أو صبية ينتظرون فرجاً تحمله رحمة السماء ذات صباح.

هو الأمل.. القدر المحتوم لكل واثق بشموس الحياة التي ستزهر في النهارات القادمة.. ربيعاً يطوي مواجع سنوات عجاف مضت في وطني.

لا زلنا من بلاد اللحن واللون سورية مهد كل حضارة راقية... نحن والربيع والمطر والعنفوان والعز عناوين رسالة  أمة أضاءت جنبات العالم منذ الفجر الأول.. وستبقى ماجدة بكل المحبة والنقاء حتى يغفو قنديل المساء الأخير.

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش