عاجل

صورة ذات صلة الوحدة أونلاين - دعد سامي طراف:

  في ظل قلة إنتاجنا للثروة السمكية وافتقار شواطئنا أساساً بثروتها السمكية ماذا حققت الثروة السمكية من المهام الموكلة إليها ؟ وماهي أبرز مشاريعها التي قامت بها ؟ هل نجحت في تشجيع الاستثمارات ليرتفع معدل استهلاك الفرد من السمك ؟

 أكد الدكتور عبد اللطيف علي المدير العام للهيئة العامة  للثروة السمكية في جبلة أكد حقيقة تراجع الإنتاج قائلاً أن كمية الأسماك المصطادة من البحر والمزارع السمكية والبحيرات تختلف باختلاف أوقات السنة  ومواسم التربية ونوعها وطريقتها حيث بلغت كمية الأسماك المنتجة في القطر خلال عام  2015  نحو /2925/ طناً منها /892/طناً إنتاج مزارع و/92/طناً إنتاج  السدود و/1940/ طناً إنتاج الصيد البحري بينما بلغ إجمالي الكميات المنتجة عام 2016 /2173/ طناً في طرطوس واللاذقية .

 تراخيص وإجراءات :

عبد اللطيف أضاف أن الهيئة قامت بتشجيع القطاع الخاص  للعمل في هذا الإنتاج من خلال تسهيل التراخيص ومنح الموافقات اللازمة .

حيث تم الترخيص لعدة مزارع  سمكية  شاطئية  لإنتاج الأسماك البحرية وتم تنفيذ تجربة بحثية لإنتاج الأسماك البحرية  في مركز أبحاث مصب السن لتشجيع القطاع الخاص على إنشاء هكذا مزارع وتشجيع الاستثمار في مجال استزراع وإنتاج الأسماك البحرية .

 وهناك ترخيص قيد الإنجاز بخصوص مزرعة  أقفاص بحرية عائمة  جنوب جبلة بالإضافة لتنفيذ تجربة لإنتاج أسماك المشط  وحيد الجنس  لزيادة الإنتاج في وحدة المساحة  بمركز الأبحاث في مصب السن .

 مؤكداً أن مستلزمات تطوير الاستزراع السمكي في سورية تعتمد على التقانات الحديثة في التفريخ لإنتاج إصبعيات محسنة إضافة إلى دعم إقامة معامل أعلاف متخصصة ودعم البحوث العلمية فضلاً عن التنسيق والتعاون مع المؤسسات والهيئات والمنظمات  الأهلية والوطنية والإقليمية لتطوير هذا القطاع .

  صعوبات العمل :

أشار علي إلى ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج وانخفاض كمية الصيد مطالباً بضرورة دعم الصيادين من خلال منحهم قروضاً تساعدهم على تأمين مستلزمات الإنتاج كسائر القطاعات الزراعية مشيراً في سياق آخر إلى خروج معظم المراكز والمزارع  عن الخدمة في المحافظات الساخنة ونقص الكادر الفني المؤهل .

تعميم التجربة البلاروسية :

  أشار إلى وجود اقتراحات لتفعيل التعاون مع عدد من الدول الصديقة وتفعيل التعاون مع عدد من المنظمات الدولية العاملة في هذا المجال  .

  كاشفاً عن إعداد مذكرة تفاهم مع جمهورية روسيا الاتحادية  في مجال الصيد وتربية الأحياء المائية والحصول على مواقع تدريب خمسة فنيين من الهيئة في الصين في مجالات هندسة وتربية الأسماك البحرية وأحواضها بهدف النهوض بهذا القطاع والعمل على تجديده .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش