عاجل
روسيا والولايات المتحدة قادرتان على احلال السلام والاستقرار في سورية
وزير السياحة يعفي مدير سياحة اللاذقية رامز بربهان ومعاونته رغداء بركات

  الوحدة أونلاين :

في إطار مهامها الوطنية في حماية المواطنين قامت وحدة من الجيش والقوات المسلحة بتأمين العائلات في بلدة أم المياذن بريف درعا الشرقي التي عانت من إجرام التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي كانت تعتدي عليها وتسلبها ممتلكاتها وأرزاقها وترتكب جرائم بحقها.

 وعبر عدد من أهالي بلدة أم المياذن في تصريح لمراسل سانا الحربي عن شكرهم وامتنانهم للجيش الذي دحر الإرهاب من بلدتهم وأعاد إليها الأمن والأمان وحافظ على حياتهم مجددين تأكيدهم على الوقوف إلى جانبه في الحرب على الإرهاب.

وأوضح الأهالي أن الإرهابيين الذين كانوا في البلدة فرضوا عليهم ظروفا معيشية قاسية تجلت بتهجير قسم كبير منهم وحرمانهم من العمل في أراضيهم وجني محاصيلهم الزراعية وفرض الأتاوات عليهم.

من جانبه لفت أحد القادة الميدانيين في تصريح للمراسل أن وحدات الجيش طلبت من أهالي بلدة أم المياذن العودة إلى منازلهم وأراضيهم بأمان وسلام بعدما كان أغلبهم قد غادر البلدة للنجاة من جرائم الإرهابيين مشيرا إلى أن عودة الأهالي ما زالت مستمرة مع تأمين جميع التسهيلات لهم حسب توجيهات القيادة وتأمين مستلزمات الحياة ومساعدتهم طبيا وإغاثيا وتأمين مياه الشرب.

وبين القائد الميداني أن وحدات من الجيش تمكنت خلال ساعات قليلة بعد استعادة السيطرة على معبر نصيب الاستراتيجي من إعادة الأمن والاستقرار إلى بلدة أم المياذن بعد القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين ومصادرة أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة مشيرا إلى أن التنظيمات الإرهابية قامت بحرق العديد من مقراتها والوثائق لاخفاء ارتباطها بالدول الداعمة.

وأعلن مصدر عسكري أمس إحكام وحدات من الجيش العربي السوري السيطرة على بلدة أم المياذن نحو 10 كم شرق مدينة درعا بعد القضاء على آخر تجمعات التنظيمات الإرهابية فيها .

المصدر :- سانا-

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش