عاجل

الوحدة أونلاين - ياسمين شعبان -

بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لرحيل القائد المؤسس حافظ الأسد
ألقى الزميل الإعلامي سليم عبود محاضرة عن شخصية القائد المؤسس ودوره التاريخي في بناء سورية مبيناً أن القائد العظيم أمسك بلحظات التاريخ ليبني تاريخاً مضيئاً لسورية التي كانت قبل حركة التصحيح دولة صغيرة تتقاذفها رياح المنطقة وقد صنع منها القائد المؤسس دولة قوية محورية لها وزنها السياسي على المستويين الإقليمي والدولي.
وبيّن عبود أن سورية تُستهدف اليوم لأنها دولة محورية فالشجرة المثمرة هي التي تقذف بالحجارة، وتوقف الزميل عبود عند جملة من العناوين العريضة التي شكّلت مضامين كبيرة في مسيرة التصحيح ومنها: لماذا كانت حركة التصحيح- حافظ الأسد وتجربة الجبهة الوطنية التقدمية- حرب تشرين التحريرية وما نتج عنها من تغيرات كبيرة- محادثات السلام.
مبيناً أن تلك العناوين البارزة لا زالت إلى الآن ترسم مسارات العمل السياسي في سورية.
وجرى في نهاية المحاضرة حوار سياسي حول جملة العناوين التي طرحها الزميل عبود في محاضرته.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش