عاجل

الوحدة أونلاين:

أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي يمثل استكمالا لمؤامرة وعد بلفور الذي أعطى فيه من لا يملك لمن لا يستحق.

وأوضح صباغ في كلمة له خلال جلسة عقدها المجلس اليوم أن المجلس سيعمل على تكثيف الاتصال بالبرلمانات العالمية ولديه مستندات قانونية قوية تبين أن قرار الإدارة الأمريكية المذكور يمثل انتهاكا فظا لمبادئ القانون الدولي ومقاصده وخاصة مبدأ عدم جواز احتلال الأراضي بالقوة وعدم جواز تغيير البنية الجغرافية والديمغرافية للمناطق المحتلة.

وقال صباغ: إن هذا القرار الأمريكي يعد “انتهاكا لقرارات الجمعية العمومية للأمم المتحدة منذ النكبة وحتى اليوم وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالقضية الفلسطينية والأعراف والمعايير الدولية والقيم الإنسانية والقواعد الحضارية التي بنتها البشرية عبر آلاف السنين بدءا من أرض الشام وفلسطين والرافدين وأرض الكنانة”.

وندد رئيس المجلس بالموقف المتخاذل لعدد من الأنظمة العربية ومنها الخليجية التي رضيت بـ “التضحية بالقدس مقدمة الصفقة الجاهزة لتصفية القضية الفلسطينية” مبينا أن العائق الوحيد أمام هذه الأنظمة وأسيادها تمثل بسورية ولذلك حاولوا القضاء عليها كي يمر كل شيء بسهولة لكنها صمدت وتصدت وها هي اليوم تحقق النصر تلو النصر على الأرض السورية المقدسة.

المصدر : سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش