عاجل

الوحدة أونلاين: تعزيزا للمصالحات المحلية تم اليوم التوصل إلى اتفاق لانضمام 27 مدينة وقرية وبلدة في ريفي حمص الجنوبي والشرقي إلى نظام وقف الأعمال القتالية وذلك بحضور ومشاركة عدد من وجهاء وشيوخ ومخاتير القرى والبلدات وعضو المكتب التنفيذي لمحافظة حمص محمد عفوف والعقيد فلاديسلاف نيكلاي عن مركز التنسيق الروسي في حميميم.

وشمل الاتفاق مدينة تدمر وقرى وبلدات العامرية وجندر وجب الصدي وديبة والمعمورة وشمسين ومنتجع جندر والبويضة الغريبة وكمام والدمينة الغريبة والصالحية وعش الورور وأم الصخر والدمينة الشرقية وكوكران والحمراء وديابية ودحيرج والضبعة والصفا والزهور وسميكة وتبة حنا والشبرونية وادلين ومعربو.

ووجه المخاتير والوجهاء المشاركون في الفعالية التي أقيمت في مبنى محافظة حمص الشكر الى روسيا الاتحادية على دورها الفعال في دعم جهود الحكومة السورية لتكريس المصالحات الوطنية في مختلف المناطق لتأمين عودة الأهالي إلى قراهم والتلاميذ إلى مدارسهم وتعزيز الأمن والاستقرار فيها.

وأكدوا أن “المصالحات المحلية هي الحل الأمثل لتعزيز تلاحم الشعب السوري في مختلف المناطق بالتوازي مع الاستمرار في الحرب على التنظيمات الإرهابية”.

ونص الاتفاق على دعم الجيش العربي السوري في محاربة الإرهاب وعدم السماح للمرتزقة بالعودة إلى أراضيهم وإزالة جميع شعارات الإرهابيين عن المباني والأسوار في حال وجودها ورفع العلم العربي السوري واللافتات الوطنية على جميع المؤسسات الحكومية فيها ومساعدة السلطات المحلية والشرطة في عودة الحياة الآمنة إلى القرى والبلدات.

وكانت انضمت في ال 27 من ايلول الماضي مدينة الرستن و25 قرية أخرى بريف حمص إلى اتفاق وقف الأعمال القتالية وذلك بالتنسيق بين مركز التنسيق الروسي في حميميم والحكومة السورية التي تعمل على توسيع رقعة المصالحات المحلية.

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش