عاجل

الوحدة أونلاين: ناقش اجتماع عمل خاص ببرنامج “سورية ما بعد الأزمة” برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء نسب التنفيذ التي وصلت إليها الفرق الفنية المشكلة لإنجاز البرنامج الذي أعدته هيئة التخطيط والتعاون الدولي بالتنسيق مع كل الجهات والوزارات لجهة تحليل الواقع الراهن لجميع القطاعات وجمع البيانات وصياغة الرؤى والأهداف القطاعية.

واطلع المجتمعون على الإجراءات المتعلقة بتحليل المؤشرات المادية والنوعية وتحديد اتجاهات تطورها خلال السنوات المقبلة ودراسة وتحليل الأداء في القطاعات والتشريعات والقوانين ومدى توفيرها لبيئة مناسبة للعمل وتحديد نقاط القوة والضعف والفرص والتحديات وحصر الأضرار المادية والمالية والفجوة الحاصلة بالمؤشرات التي خلفتها الحرب الإرهابية على سورية.

وبين رئيس مجلس الوزراء أهمية البرنامج في وضع استراتيجية للدولة لمرحلة ما بعد الأزمة تهدف إلى معالجة آثارها من النواحي الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية والخدمية واستعادة مسارات التنمية استنادا إلى قدرة المجتمع والاقتصاد السوري على الصمود والتعافي والنمو مشيرا إلى أن البرنامج يوضح الخطط الهادفة إلى رسم المشهد السوري في المرحلة المقبلة فيما يتعلق بكل القطاعات.

وأوضح رئيس مجلس الوزراء أن خطوات العمل تتضمن أولا معالجة مفرزات وتحديات الحرب على مختلف القطاعات وثانيا العمل باستراتيجية نوعية وفق عناوين شاملة تتعلق بالرؤى والأولويات والتشريعات التي تخص عمل الحكومة بالتنسيق مع اللجان المختصة مؤكدا ضرورة العمل بجدية للوصول إلى مؤشرات واقعية ومنطقية قابلة للتنفيذ وفق البرنامج الزمني.

وبين المهندس خميس أن فريق عمل البرنامج يتكون من نحو 200 متخصص في جميع قطاعات ومكونات الدولة مضيفا إن الحكومة ستقدم كل متطلبات نجاح العمل والوصول إلى النتائج المرجوة.

ولفت المهندس خميس إلى أهمية التنسيق المستمر بين فرق العمل واللجان المختصة في مجلس الوزراء وهيئة التخطيط والتعاون الدولي في إطار التكامل بهدف الخروج بصيغة متطورة وشاملة لسورية في المستقبل والتنسيق بين وزارة التنمية الإدارية وهيئة التخطيط والتعاون الدولي فيما يخص محور الإصلاح المؤسسي.

من جانبه أوضح الدكتور عماد الصابوني رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي أن البرنامج يضم خمسة محاور هي المؤسسي والخدمي والاقتصادي والاجتماعي والسياسي والتي تتضمن البناء المؤسسي وتعزيز النزاهة وتطوير وتحديث البنى التحتية والنمو والتنمية الإنسانية والاجتماعية والحوار الوطني حيث جرى تشكيل 12 فريق عمل من كل الجهات وتحديد مجالات عمل كل محور.

وأشار الصابوني إلى أن فرق العمل بدأت عملها وفق برنامج زمني وسيتم العمل على إدماج مشاريع معتمدة من قبل بعض الوزارات ضمن البرنامج وسيتم تشكيل لجنة قراءة ومراجعة ويتم الإشراف على فرق العمل في اللجان الوزارية المختصة مع وجود لجنة تنسيق في هيئة التخطيط والتعاون الدولي تضم رؤساء فرق العمل وسيجري اعتماد البرنامج في صيغته النهائية بعد مناقشته في مجلس الوزراء.

ولفت الصابوني إلى أن التحديات التي تواجه فرق العمل تتجلى في صعوبة جمع البيانات نتيجة الظروف التي تمر بها سورية والدقة في البيانات وتقييم الأضرار والخسائر ومخرجات البحث العلمي.

وعرض معاونو الوزراء “رؤساء فرق العمل” الخطوات التي تم اتخاذها فيما يتعلق بتحليل الوضع الراهن وجمع البيانات في مجالات الإصلاح المؤسسي والتنمية الإدارية والإصلاح القضائي ومكافحة الفساد والبنى التحتية والطاقة والحوار الوطني والتعددية السياسية والسياسات الكلية والتنمية المحلية والبيئة والقطاعات الاقتصادية والتعاون الدولي والسكان والصحة والتعليم والتكوين الثقافي والحماية الاجتماعية .

وخلص الاجتماع إلى متابعة تنفيذ البرنامج وفق جدول زمني وبوتيرة أداء عالية وتذليل كل العقبات والتحديات التي تواجه الإنجاز في جميع القطاعات وخاصة فيما يتعلق بجمع البيانات إضافة إلى العمل بوتيرة أسرع في محور الإصلاح المؤسساتي والتركيز على المحور الثقافي نظرا لدوره في بناء الإنسان وتجاوز تبعات وآثار الحرب الإرهابية في هذا المجال.

حضر الاجتماع وزراء التنمية الإدارية والدولة لشؤون تنمية المنطقة الجنوبية والاستثمار ونائب وزير الخارجية والمغتربين والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء ومعاون الأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء ومدير المكتب المركزي للإحصاء .

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش