عاجل

الوحدة أونلاين: - ياسمين شعبان -

أقامت نقابة المهندسين في اللاذقية معرضاً لأعمال عدد من المهندسين الموهوبين بالفنون حمل عنوان (والأيادي ذهب) وذلك في نادي النقابات المهنية حيث قدم المشاركون أعمالاً متنوعة تظهر إبداعاتهم الفنية إلى جانب عملهم الهندسي.

صحيفة الوحدة أونلاين حضرت المعرض وجالت في أقسامه وسجلت بعض اللقاءات على القائمين عليه والمشاركين فيه.

بداية أشار أمين فرع الحزب باللاذقية د. محمد شريتح إلى أهمية هذا المعرض الذي يعكس وجهاً آخر للإبداع تجسد في أعمال فنية رائعة ولفت د. شريتح إلى أن إقامة هذا المعرض تحمل رسائل تحد ورسائل ثقة بالنصر القادم وأكد على ضرورة دعم المعارض التي تحفز الإبداع وتظهر الجمال الكامن في الأعمال الهندسية.

ولفت نقيب المهندسين باللاذقية د. عمار الأسد إلى أهمية هذا المعرض في تحفيز مكامن الإبداع والمهارات لدى المهندسين وأشار إلى أن تسمية المعرض (الأيادي ذهب) هو رمز لما أنتجه المهندس وقدمه عبر أعمال تعكس محبته لوطنه، ويحمل رسالة فحواها أن المهندسين مبدعون بكل المجالات وما الأعمال الفنية التي قدموها اليوم إلا انعكاس لمهاراتهم وأكد على ضرورة الأعمال الهندسية التي تعكس جمال محافظة اللاذقية.

م. زينب الخير قالت: هذا المعرض هو نشاط اجتماعي نقابي يهدف إلى زيادة التواصل بين شريحة المهندسين الذين جاؤوا ليعرضوا أعمالهم الإبداعية والفنية ويتبادلوا الخبرات في هذا المعرض الذي ملأته أجواء المرح.

وأضافت: هذا المعرض هو تأكيد على دور النقابة المهم اجتماعياً وثقافياً وفرصة لتسليط الضوء على الطاقات الكامنة وأكدت الخير على التحضير لإقامة معارض أخرى للتصوير الضوئي وللمشاريع المميزة لطلاب كلية الهندسة.

مدير المتحف م. إبراهيم خير بك: هذا المعرض مرآة للحالة الفنية والإبداعية والفكرية والثقافية التي تحاكي الآثار والتراث من خلال مجسمات ترمز للحضارات القديمة وأشار إلى أن المهندس هو فنان تظهر مكامن موهبته من خلال مشاركته في المعرض وتقديمه أعمالاً حرفية عالية الدقة والجمال.

م. وجيهة أسطا: تزامن هذا المعرض مع قيام الحركة التصحيحية المجيدة هو إثبات على أن قدرات المهندس لا حدود لها في الفن والهندسة وغيرها فهو يبدع بكل أعماله، وأشارت إلى أهمية تنظيم هذه المعارض في زيادة التواصل بين المهندسين لتبادل الخبرات والتجارب والتأكيد على ان سورية باقية وصامدة وتنعم بالأمان.

م. فاتن فتاحي: شاركت بهذا المعرض بهدف التواصل والتعرف على مهارات زملائي المهندسين والتعرف على الجانب المرح بحياتهم وقد قدمت أعمالاً تضمنت إكسسوارات للصغار والكبار وحقائي وأغطية ولوحات جدارية.

م. مضر ناعسة: يضيء هذا المعرض على الجانب الفني بحياة المهندس وهو فرصة للتعاون وتبادل الخبرات وعن مشاركته حدثنا: قدمت أعمالاً لفن الأوريغامي (طي الورق) الذي بدأ ينال اهتماماً عالمياً لكونه ينمي المهارات عند الأطفال ويعلم الصبر وحسن التدبير وأضاف: عرضت مجموعة من الأعمال بطرق مختلفة من الأوريغامي من الثلاثي الأبعاد إلى الأوريغامي المركب والأوريغامي بالورقة الواحدة.

م. نجلا فياض: قدمت أعمالي في هذا المعرض من وحي الميلاد ورأس السنة حيث استخدمت مواد طبيعية من الصنوبر والبندق وورق العريش بالإضافة لأعمالي الفنية بالكروشيه من ألعاب وصمديات وغيرها.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش