عاجل

الوحدة أونلاين:

أكد سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون ضرورة أن يكون الخطاب الديني في المسجد محيطاً وملماً ليس بأمور الدين فقط بل بمجمل القضايا الاجتماعية والاقتصادية وأوضاع الشباب وتطلعاتهم لكي يكون قادراً على الوصول إلى عقل وفكر أبناء المجتمع والتأثير فيه بشكل إيجابي وفاعل.

ودعا خلال لقائه اليوم علماء الدين الإسلامي وعدداً من الأئمة وخطباء المساجد في قاعة مجلس محافظة حماة إلى “اعتماد آلية جديدة في الخطاب الديني عمادها تعزيز الانتماء الراسخ للوطن والعمل الجاد والمخلص والدؤوب في سبيل النهوض به في كل المجالات في ظل تحقيق الانتصارات على الإرهاب” مؤكدا ضرورة الارتقاء بالخطاب الديني الموجه لجيل الشباب بهدف الحفاظ عليهم واستثمار طاقاتهم وإمكانياتهم في ظل تأثرهم بالأفكار والسلوكيات والتوجهات المحيطة بهم ومن بينها وسائل الاتصالات الحديثة وغيرها والبدء بمرحلة الأعمار والبناء.

حضر اللقاء محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري وأمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي مصطفى سكري واللواء أشرف طه قائد شرطة المحافظة.

إلى ذلك أكد المفتي حسون خلال لقائه رجال الدين المسيحي في أبرشية حماة وتوابعها للروم الأرثوذكس اليوم ضرورة الارتقاء بالخطاب الديني داعيا جميع المدارس والجامعات والجوامع والكنائس الى نشر المسامحة والمحبة والإخاء.

و دعا الى “أن يبدأ المسجد والكنيسة بخطاب يجمع الشباب ويحاورهم ويعيدهم إلى الدين الحقيقي اي بلغة تحفظ روح الإنجيل والقرآن التي هدفها واحد هو نشر سعادة الإنسان والمحبة في الأرض لا التفرقة والقتل” لافتا الى أن سورية مهد الحضارة الإنسانية والديانات السماوية ستبقى عنوانا للصمود بشعبها وجيشها وقائدها في مواجهة الحرب العدوانية الظالمة والشرسة التي استهدفت البشر والشجر والحجر فيها.

وقدم سماحة المفتي التهاني للمطران نقولا بعلبكي لتنصيبه ميتروبوليتا على ابرشية حماة وتوابعها للروم الأرثوذكس، فيما نوه المطران بعلبكي بالمبادرة الطيبة لسماحة المفتي.

حضر اللقاء محافظ حماة وأمين فرع حماة لحزب البعث.

ضرورة تعزيز قيم الخير والأخلاق في نفوس أبناء الوطن

وخلال لقائه اليوم في قاعة مجلس مدينة حماة ممثلي الفعاليات الأهلية والإدارية والحزبية في محافظة حماة دعا المفتي حسون إلى إحياء قيم الخير والأخلاق والفضائل الحميدة وتفعيلها وتعزيزها في نفوس ووجدان أبناء الوطن خاصة خلال هذه الفترة التي تخرج فيها سورية من محنتها.

وطالب المفتي حسون أهالي المحافظة بالإسهام في عملية بناء سورية المدنية التي يشارك فيها جميع أبنائها الشرفاء بكل طوائفهم وأطيافهم مع توسيع نطاق المصالحات المحلية ما يسهم بعودة المواطنين إلى قراهم وبلداتهم ومنازلهم والمشاركة في بناء مجتمعهم.

كما نوه المفتي حسون بدور أهالي حماة الشرفاء في صون بلدهم وحمايته من المؤامرات والاعتداءات عبر انتمائهم الراسخ والمتجذر له واستعدادهم المطلق للذود عن حماه خلف جيشهم الباسل وقيادتهم الحكيمة وقال “صمود أهل حماة وتصميمهم على مواجهة الإرهاب طيلة السنوات السبع الماضية أفشل كل المخططات والمؤامرات والاعتداءات التي يحيكها وتشنها قوى الغرب الاستعماري ومن يدور في فلكها من بعض أنظمة الدول العربية ومشيخات الخليج”.

حضر اللقاء محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي مصطفى سكري وقائد شرطة المحافظة.

من جهة ثانية دعا المفتي حسون خلال لقائه الفعاليات الأهلية والدينية والحزبية في المركز الثقافي العربي بسلمية إلى جعل موضوع “المذاهب والطوائف عامل تنوع وتكامل وثراء فكرياً وثقافياً وروحياً بدلاً من أن يكون مصدر تشتت وانقسام وحقد وكراهية وضعف كما يخطط أعداء سورية والمتآمرون عليها”، مطالباً جميع أبناء سورية بإعادة قراءة التاريخ بشكل متأن بثقافتهم وتنورهم الفكري والوطني لا بثقافة “عثمانية أو رجعية أو غيرها”.

وقال “نعيش مع بعضنا بسلام ومحبة وتسامح على مر العصور وبهذه القيم النبيلة بنينا أوطاننا”، مضيفاً “طوائفنا ستبقى أطياف جمال ونقاء وطهارة وقوة وتنوع”.

كما توجه الى أهالي سلمية بالقول “لقد كنتم كغيركم من أبناء سورية أنموذجاً فريداً في الدفاع عن وطنكم وبذلتم في سبيل ذلك أرواحاً ودماء طاهرة وجهوداً كبيرة لن ينساها لكم الوطن واليوم يتعين عليكم المشاركة الفاعلة جنباً إلى جنب مع إخوتكم من أبناء الوطن في نبذ الفتنة والتطرف والكراهية والتعصب والأفكار المسمومة التي تمس الوحدة الوطنية والتمسك بالمبادئ الوطنية التي تربيتم عليها”.

وكان سماحة المفتي اكد خلال لقائه الفعاليات الأهلية والدينية فى مناطق مصياف والسقيلبية ومحردة في محافظة حماة امس ضرورة تطوير الخطاب الديني لتحصين الشباب من الفكر المتطرف والمعادي.

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

Prev Next

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش