عاجل

الوحدة أونلاين - إيفا شاهين -

تزامناً مع عودة التقنين الكهربائي وموجة الحر الشديد التي تجتاح البلاد, جاءت مشكلة الانقطاع المتكرر لمياه الشرب كي تزيد معاناة المواطنين.
وكمثيلاتها من القرى السورية تعاني قرية خربة الجوزية في الريف الشمالي من محافظة اللاذقية مشكلة انقطاع مياه الشرب بشكل متكرر, فلا تكاد ترى المياه إلاّ يوم أو يومان في الأسبوع, ولمدة لا تتجاوز الساعتين.
وغالباً ما يتم وصلها في فترات انقطاع التيار الكهربائي ما يزيد استحالة وصعوبة ملء الخزانات بالقدر الكافي من المياه, مما اضطر البعض إلى تعبئة العديد من الأوعية البلاستيكية كنوع من الحيطة في حال استمر انقطاع المياه فترات طويلة.
الأمر الذي دفع بالأهالي إلى الشكوى والتذمر من سوء الوضع الذي بات لا يطاق, فالمياه تكاد لا تكفي حاجة الفرد باليوم الواحد, ناهيك عن استخدامات الطبخ والغسيل والاستحمام والتنظيف إلى أمور أخرى تعد من أبسط مقومات الرفاهية.
وجدير بالذكر أن هناك عدداً من بيوت القرية يتم تزويدها بالمياه دون غيرها أثناء فترات التغذية الكهربائية, هنا كان لابُد لنا من الاتصال بالمسؤول عن وحدة توزيع المياه في القرية, للاستفسار عن كيفية تطبيقه لمبدأ التوزيع العادل للمياه بين أحياء القرية (( علماً أن المياه تصل لأحياء دون أخرى معظم الأحيان)) وعن أسباب الانقطاع غير المبرر لفترات طويلة.
لكننا لم نلق الرد المطلوب منه, بل حتى أنه لم يكن متعاوناً على الاطلاق.
واضعين المعنيين بالأمر في صورة الوضع علنا نلقى الحل السريع لهذه المعاناة.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش