عاجل

الوحدة أونلاين :

حذر الاتحاد الأوروبي من العواقب التي قد تترتب على أي خطوة أحادية الجانب قد يتخذها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتغيير وضع مدينة القدس المحتلة من خلال نقل سفارة بلاده لدى الكيان الإسرائيلي إلى المدينة المقدسة.

وجاء في بيان صدر أمس عن هيئة السياسة الخارجية الأوروبية نقلت مقتطفات منه وكالة الصحافة الفرنسية “ان الاتحاد الأوروبي أكد منذ بداية هذا العام أن أي تغيير أحادي الجانب في وضع القدس قد يؤدي إلى عواقب سلبية خطيرة لدى الرأي العام في مختلف الدول”.

وأعرب البيان عن استعداد الاتحاد الأوروبي للمساهمة في استئناف “عملية السلام” بين الفلسطينيين و”اسرائيل” بما في ذلك في إطار الرباعية بالتعاون مع الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا.

وأعلن البيت الابيض في وقت لاحق أن الرئيس الاميركي أجل الاعلان عن قراره بشأن نقل السفارة.

وانتهت أمس الاثنين المهلة المحددة لاتخاذ ترامب قراره حول ما اذا كان سيمدد قرار تجميد نقل سفارة الولايات المتحدة الى القدس.

وقام الرؤساء الأميركيون المتعاقبون بصورة منتظمة منذ ان اتخذ الكونغرس قرارا بنقلها عام 1995 بتوقيع أمر تأجيل نقل السفارة مرتين سنويا معتبرين ان الظروف لم تنضج لذلك بعد.. وهذا ما فعله ترامب في حزيران الماضي.

وأثار احتمال اعتراف ترامب بالقدس عاصمة “لكيان الاحتلال الاسرائيلي” معارضة من مسؤولين أمريكيين وأجانب وكشف مسؤولان أمريكيان اشترطا عدم الكشف عن اسميهما عن معارضة في مكتب شؤون الشرق الأدنى بوزارة الخارجية الأمريكية المعني بالتعاملات مع المنطقة لمثل هذه الخطوة.

وقال مسؤول آخر إن “كبار المسؤولين في المكتب وعدد من السفراء من المنطقة عبروا عن قلقهم الشديد من هذه الخطوة”.

وأحالت وزارة الخارجية الأسئلة في هذا الشأن إلى البيت الأبيض الذي امتنع عن الرد على طلبات للتعليق بخصوص مخاوف المسؤولين الأمريكيين والأجانب.

وقال مسؤول أمريكي رابع إن تقديرات المخابرات الأمريكية بخصوص هذه المسألة هي أنها ستطلق ردود فعل غاضبة ضد إسرائيل وربما أيضا ضد المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط.

فيما أشار دانييل بنجامين المسؤول الأمريكي السابق في مكافحة الإرهاب والذي يعمل حاليا بجامعة دارتموث الى ان ما قد يفعله ترامب هو “لعب بالنار”.

المصدر : سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش