عاجل

الوحدة أونلاين: – حيان عاصي –

مما لاشك فيه أنَ للإعلام تأثيراً واضحاً في مجريات الحياة العامة ، فبعد أن تطورت التكنولوجيا أصبحت وسائل الإعلام بمتناول الجميع وفي كل وقت ولا يمكن لأي شخص أن يبتعد عن تأثيرها.

تم اطلاق مصطلح السلطة الرابعة على وسائل الإعلام في المجتمعات نتيجة تأثيرها القوي في اتخاذ القرارات، فهي فعلياً لا تتخذ القرار كما في السلطة التنفيذية، ولا تستطيع تشريع القوانين والأنظمة كما في السلطة التشريعية، إلا أنها من خلال تعبئة الرأي العام وتشكيل الوعي تضغط على بقية السلطات للتشريع واتخاذ القرارات.

ومن الأدوار التي لعبت فيها وسائل الإعلام دوراً بارزاً في التأثير في الناس ما يسمى بالحرب الإعلامية.

مفهوم الحرب الإعلامية

الحرب الإعلامية هي عبارة عن بث الأفكار، والإشاعات، والمعلومات الخاطئة والمغلوطة وغير السوّية بين الناس من خلال الفضائيات، والإذاعات، والإنترنت، والجرائد بهدف تغيير وجهات النظر وتسييرها باتجاه ما هو مطلوب منها، وتحقيق التضليل الإعلامي، والتلاعب بالرأي، والوعي العام، وسلوك المواطنين وتعد الحرب الإعلامية من أخطر أنواع الحروب نظراً لتأثيرها في نفسية متلقي المعلومة وعمل غسيل دماغ لها لما يؤمن ويقتنع به مما يجعله يغيّر الواقع اتباعاً لما تلقى وترسّخ  في عقله، كما أنها تعد حرباً باردة لا يمكن التنبؤ بنتائجها ونهاياتها، وفي بعض الحالات لا يمكن معرفة المسؤول عنها.

FaceBook  Twitter  

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش